انت منى  

الثلاثاء، 8 يوليو، 2008


انا سبتك وانت مني
ندمانه للنهارده
لو حتى غصب عني
ما كنش لازم ارضى
انا بتطمن عليكو
انا من بعيد لبعيد
بخاف لو رحت ليك
الاقيك حبيت جدي
دمش من حقي العتاب
مانا سبتك للعذاب
لكن ربي اللي عالم
اخلاصي و حبي ليك
انا حبعد عنك وانا وياك قلبي

هتحمل تعبي
بعدك الله يعينيلو صدفة
قبلتك صبرني ياربي
لا يبان لك حبي
وانت قريب مني
حاولت انا اداري حبك

و اضحك على روحي و انسى
صورتك ما غابتش عني
شايلاك في قلبي لسه
الليل عليا طالو
انا بسأل نفسي ليهبخبي حنيني ليك
ولا بقدر يوم عليه

AddThis Social Bookmark Button


طفاك القدر ياشمعتى  

طفاك القدر ياشمعتي
خلاني اجر بحسرت
يشلي بهالعمر يادنيتي
محسود على حظي وقسمتي
شلي بهالعمر يادنيتي
محسود على حظي وقسمتي
فص ملح وذاب مابين اديه
وراح شباب وغاب ماتهنى يوم وارتاح
فص ملح وذاب مابين اديه
وراح شباب وغاب ماتهنى يوم وارتاح
ياشمس الدنيا والقمر
أنا ادفع شبابي والعمر
لو يرجع اضمه واعتذر
ويشوف اش سوى بيه القهر
لو يرجع اضمه واعتذر
ويشوف اش سوى بيه القهر
فص ملح وذاب مابين اديه وراح
شباب وغاب ماتهنى يوم وارتاح

AddThis Social Bookmark Button


عفوآ ايه الحب .......انى اكرهك  

السبت، 5 يوليو، 2008



لماذا ...

يحبون الناس ...؟

ولماذا ...

يهيمون سكارى ...؟

ولماذا ... يعشق الناس ...؟

ولماذا ... تهفو المشاعر ...؟

ولماذا ... يتدفق الاحساس ...؟

..... اتسائل وكلي .. حيرة ...........

فما وجدت اي اجابة ......

.أهو شيئ ... من غيب الامور ...

؟ام هو عجب ... نادر الظهور ...؟

ام هو .. ايحاء الى الشعور ...؟

يوحي للقلب .. يمنحه الشعور ...؟

ويلهب مشاعرنا ... فتثور ...؟

فإن اتانا ... لم نحاول منعه ...

وإن غزانا ... لم نستطع صده ...

وان تعمق داخلنا ... لم نقوى على رد ...

ويتمادى في تغلغله بالقلوب ... وحده ...

ولا ندرك حتى لاي مدى ... حده ..

.ما سمعنا يوما ... انه ترك احد ...

وما علمنا يوما ... انه رحم احد ...

وما جاب يوما ... لاصحابه السعد ...

لكنه يقتل حامله .. بالهم والوجع ...

ويقسو على رعاياه ... في القرب والبعد ...

كم من العشاق مرات ... باتو باكين ...

وكم منهم زارهم الفجر ... ساهرين ...

ويقضون حياتهم دائما ... حائرين ...

مع انهم يسعون إليه ... لاهثين ...

أيكون نبضا قد وُلد ... مع الانسان ...؟

وهل هو سيد يتحكم ... في الوجدان ...؟

وتعبر عنه القلوب ... بالخفقان ...؟

أم هو فكرة تولدت ... في الاذهان ...؟

ام شعور استحبه العشاق ... فازدان ...؟

فبات سرا يتبادله ... كل قلبان ...؟

وتوهمهما النفس ... بانهما سعيدان ...؟

فاضحى لهم برجا .. عالي البنيان ...؟

وعزا ... لا يقدر ... باغلى الاثمان ...؟

....... خبروني ... ....

بالله عليكم ....

يا من انتم ... بالعشق تغرقون ...

يا من دوما ... به تحلمون ...

يا من عنه ... كنتم تبحثون ...

وكنتم بهمس كلماته ... تُغرمون ...

ومن كؤوس عذاباته ... تتجرعون ...

وعلى الحان نظمها لكم ... تسكرون ...

وفي غياهب عبراته ... تهيمون ...

وعلى نغم نبضاته ... انتم تحيون ...

فلا تزالون هكذا ... حتى تموتون .........

عفوا ......... ايها الحب ....

لن اعود اليك ...

فقد ذقت منك كثيرا ...

لن اؤمن بك ...

فغـدرك لي كان كبيرا ...

لن اتجرع عذابك ...

فطعمك كان مريرا ...

لن اسمح ان يكون ...

لك علي تأثيرا ...

فقد القيت بي لاحترق ...

في جهنم وسعيرا ...

فلن اكون ثانية ...

لاوهامك الخادعة أسيرا ...

فإن حاولت الاقتراب مني ...

سارفضك ...

وإن طرقت بابي ذات يوم ...

سأطردك ...

وإن ذكرك احد يوما امامي ...

سالعنك ...

لاني ...

منذ هجراني ...

له...

اكرهك ..

AddThis Social Bookmark Button


زعلتها  

الخميس، 3 يوليو، 2008

زعلتها
ومشيت يا قلبى وسيبتها
بكل قسوة قسيت عليها ..
جرحتها خبت دموعها ...
ادام عنيا وشوفتها
ولا حتى روحت صالحتها
زعلتها
نامت وصورتى فى حضنها
ودموعها لسه على خدها
اول ما صحيت قالتلى انى وحشتها
معرفش ليه لقيت لسانى بيقولها
انى خلاص مبقتش قادر احبها
زعلتها
بكل قسوة قسيت عليها وصدمتها
قالت كلام مسمعتهوش من صوت بكاها وحزنها
عدت شهور ولا شوفتها
زعلتها حسيت بأنى مشتاقلها
وقولت لازم اروحلها
لقيتها نايمة ولسه صورتى فى حضنها
بصتلها ... وبشوق ولهفة نديتلها
حطيت ايديا على خدها
كان كلى املى اضمها
وفى جوا حضنى احسها
لقيته بارد جسمها
قلبى اتخطف ...حركتها
حطيت ايديا على قلبها
لقيت دموعى نازله تجرى على خدها
قتلتها ...
من بين ايديا حبيبتى انا ضيعتها
قتلتها ...
ماتت حبيبتى وبغبائى خسرتها
زعلتها ...
وماتت وصورتى فى حضنها
ده ملطوش من عمار الجامد من منتدى

AddThis Social Bookmark Button


 

Design by Amanda @ Blogger Buster